فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توطيد العلاقات بين غواتيمالا والرباط (وزير خارجية غواتيمالا)

 أكد وزير الشؤون الخارجية لجمهورية غواتيمالا، ماريو أدولفو بوكارو فلوريس، اليوم الخميس، أن فتح قنصلية عامة لبلاده بالداخلة من شأنه توطيد العلاقات بين غواتيمالا والرباط.

وأبرز السيد بوكارو فلوريس، في تصريح للصحافة عقب حفل افتتاح القنصلية، وهي الأولى من نوعها لبلد من أمريكا اللاتينية بالأقاليم الجنوبية، أن “فتح جمهورية غواتيمالا قنصلية عامة لها بالداخلة يشكل رمزا لصداقتنا”.

وأوضح وزير خارجية غواتيمالا أن “هذه القنصلية تتيح الفرصة لمواصلة توطيد العلاقات بين غواتيمالا والمغرب، لا سيما في ما يتعلق بتطوير المبادلات التجارية والبنيات التحتية، وكذا في مجال التعليم”.

وجرت مراسم الافتتاح بحضور، على الخصوص، والي جهة الداخلة -وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر، ورئيس مجلس الجهة، الخطاط ينجا، إضافة إلى العديد من المنتخبين المحليين والقناصل المعتمدين بالداخلة.

وتنضاف هذه القنصلية إلى 27 قنصلية تم فتحها بالأقاليم الجنوبية للمملكة، منها 15 قنصلية بالداخلة و12 قنصلية بالعيون، بهدف الاستفادة من النمو والتطور الاقتصادي الذي تشهده المنطقة ومن انفتاحها على باقي القارة الإفريقية، حيث يشكل المغرب، وتحديدا أقاليمه الجنوبية، جسرا طبيعيا للتعاون مع غرب إفريقيا بشكل خاص، والقارة الإفريقية بشكل عام.

وتتوخى زيارة السيد بوكارو فلوريس للمملكة، والتي تندرج في إطار العلاقات الممتازة بين المغرب وغواتيمالا، إضفاء زخم متجدد على الشراكة المتينة التي تجمع البلدين، انسجاما مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وفخامة الرئيس الغواتيمالي، أليخاندرو إدواردو غياماتي فايا.