بطولة العالم للكايت سورف بالداخلة..فرصة للممارسين المغاربة لكسب مزيد من التجربة و الاحتكاك بالرياضيين العالميين

تشكل منافسات الدورة ال 12 من بطولة العالم للكايت سورف ولي العهد الأمير مولاي الحسن 2022 بمدينة الداخلة ،فرصة للممارسين المغاربة للدفاع عن الألوان الوطنية وكسب مزيد من التجربة و الاحتكاك بالرياضيين والأبطال العالميين.

وشارك في التصفيات الوطنية لهذا الحدث الرياضي، المنظم من قبل جمعية “لاغون الداخلة لتنمية الرياضة والتنشيط الثقافي” والجمعية الدولية للكايت بورد والاتحاد الدولي للشراع إلى غاية 2 أكتوبر المقبل ، 14 رياضيا مغربيا مثلوا مختلف الأندية الوطنية للعبة.

وفي ختام هذه المرحلة من التصفيات الوطنية، التي جرت أمس الثلاثاء بشاطىء فم البوير بمدينة الداخلة، تمكن ممارسان من حجز تذكرة التأهل إلى بطولة العالم، ويتعلق الأمر بأشرف بنتاجر ورضا لفضالي اللذان تأهلا بعد منافسة شديدة مع أربعة رياضيين آخرين وهم فرح دراهيم ونور الدين منصور ومحمد غالي وأمين منا.

وقال أشرف بنتاجر ، الذي تأهل إلى بطولة العالم التي تنطلق منافساتها اليوم الأربعاء ، إن التصفيات المؤهلة إلى هذه البطولة تميزت بتقديم مستوى تقني جيد من قبل الرياضيين المغاربة ، الذين بذلوا قصارى جهدهم من أجل الوصول إلى السبورة النهائية “.

وأضاف أن “المستوى التقني للأبطال المغاربة جيد على العموم ” ، مشيرا إلى أن المنافسة ستكون صعبة للتتويج بلقب البطولة.

وتابع بنتاجر ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ،أنه يخوض تداريبه بشكل فردي وبوسائل ومعدات خاصة، وأن رياضة ركوب الأمواج تشكل مصدر رزقه على اعتبار أنه يشتغل مدربا بمدرسة تعنى بهذه الرياضة بمدينة الصويرة “، مشيرا إلى أن بلوغ المستوى الدولي يتطلب توفير الوسائل المالية اللازمة.

وتستهوي رياضة الكايت سورف ، المتضمنة ضمن برنامج الألعاب الأولمبية في باريس 2024 ، المزيد من المغاربة الباحثين عن الإثارة وممارسة هذه الرياضة.

من جانبه، قال بدر الدين تريتشي إنه يشارك للمرة الأولى في بطولة العالم بمدينة الداخلة التي تعد أفضل الوجهات لممارسة رياضة “الكايت سورف” ، مشيرا إلى أن حلمه هو أن يكون أحد أفضل الممارسين لهذه الرياضة على المستوى العالمي.

وأشار إلى أن مستوى المنافسة عال جدا خاصة وأن بطولة العالم هذه تجمع أفضل الأبطال والرياضيين بالعالم.

بدوره ، قال رضا لفضالي، الذي تأهل كذلك إلى بطولة العالم ، إن مشاركته في هذا النوع من المسابقات ذات المستوى العالمي ستسمح له بتحسين مستواه والاحتكاك مع أفضل الرياضيين المرموقين .

وأضاف أن مستوى المنافسة عال جدا خاصة مع مشاركة ممارسين يمثلون دولا لها باع طويل في هذه الرياضة ، من قبيل فرنسا وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتعد رياضة “الكايت سورف” مزيجا من عدة رياضات بحرية يستعمل فيها الممارس لوحة للتزحلق على الأمواج عبر التحكم في طائرة شراعية وتوجيهها وأداء حركات بهلوانية كالقفز والارتفاع لعدة أمتار فوق سطح البحر، ويتم تنقيط المتسابقين على أساس معايير السرعة وإتقان الحركات التي يقومون بها.

وتعرف منافسات هذا الحدث الرياضي مشاركة حوالي 54 رياضيا يمثلون كل من المغرب وفرنسا وأستراليا وسويسرا والبرازيل وكندا، و الولايات المتحدة الأمريكية وهولاندا والرأس الأخضر وجنوب إفريقيا وألمانيا وجزيرة ريونيون.

يشار إلى أن لقب نسخة 2021 من بطولة العالم “للكايت سورف ولي العهد الأمير مولاي الحسن” ، كان من نصيب الإيطالي أرتون كوزولينو في فئة الذكور ، والفرنسية كابوسين ديلانوي في فئة الإناث.