النموذج التنموي الجديد.. اهتمام خاص بالمنظومة التربوية (مديرة أكاديمية)

أكدت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الداخلة- وادي الذهب، الجيدة اللبيك، أن النموذج التنموي الجديد يولي اهتماما خاصا للمنظومة التربوية.

وقالت السيدة الجيدة اللبيك، في ندوة صحفية خصصت لشروط ولوج المراكز الجهوية للتربية والتكوين، إن الشروط الجديدة لتوظيف أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين مستوحاة من التقرير الجديد الخاص بالنموذج التنموي الجديد، والذي دعا إلى استغلال المكتسبات واستثمار الرأس المال البشري من أجل تجويد المنظومة التربوية وتحسين أدائها.

وفي هذا الصدد أكدت على أن الموارد البشرية من أساسيات الإصلاح التربوي ويجب أن يكون لديها الحافز والتأهيل، بهدف اختيار أفضل المهارات القادرة على ضمان جودة التعليم التي تتيح للتلميذ تطوير معارفه ومهاراته.

وأشارت إلى أن مباريات أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين تهدف إلى خلق نهضة تربوية شاملة، سواء من خلال تنزيل الرؤية الإستراتيجية 2015-2030 لإصلاح منظومة التربية والتكوين أو القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، ما يمنح مكانة متميزة للموارد البشرية.

علاوة على ذلك، كشفت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الداخلة- وادي الذهب إلى أن الانتقاء القبلي للمباريات يهدف إلى تحسين المهنة، بطريقة ترفع من كفاءة الجهاز التربوي وتحسين المسار المهني للأساتذة، مشيرة إلى أن الشروط الجديدة، خصوصا تحديد سن الالتحاق بمهنة التعليم في 30 سنة، يروم زيادة جاذبية هذه المهنة لكي تستقطب أفضل الأطر.

وأشارت أيضا إلى أن انتقاء المرشح من أجل إجراء الاختبارات الكتابية والشفوية يرتكز أساسا على الميزة المحصل عليها من طرف المرشح في البكالوريا و / أو الإجازة، وعدد السنوات التي قضاها للحصول على الإجازة وكذلك على التزام المرشحين بتقديم وثيقة توضح دوافعهم لممارسة مهنة التعليم، بهدف تقييم مدى اهتمامهم بمهن التدريس.

وفي هذا السياق، أبرزت السيدة اللبيك أن عملية الانتقاء ستساعد في توظيف أفضل المدرسين المرشحين لتربية الأجيال الصاعدة، مضيفة أن هؤلاء الأطر المستقبليين سيكون لهم الحق في التكوين الأساسي والمستمر وسيكونون قادرين على الترشح لمناصب المسؤولية مثل المفتش – البيداغوجي أو مدير البرامج أو الأستاذ المبرز.

وأضافت أنه تم اتخاذ كافة الترتيبات لتنظيم المباريات في ظل ظروف مواتية تضمن الشفافية وتكافؤ الفرص.