الملتقى الثاني لحماية وصون التراث الثقافي بجهة الداخلة-وادي الذهب يومي 24 و25 يونيو الجاري

تنظم المديرية الجهوية لقطاع الثقافة بالداخلة-وادي الذهب، يومي 24 و25 يونيو الجاري، فعاليات الملتقى الثاني لحماية وصون التراث الثقافي بجهة الداخلة-وادي الذهب، بمشاركة نخبة من الأساتذة الباحثين في مجال الآثار والتراث.

ويهدف الملتقى، المنظم بتعاون مع مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب وكلية العلوم – عين الشق جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إلى استحضار الرصيد الثقافي والتراثي خاصة في برنامج التنمية المندمجة بالجهة، بوصفه رافعة للتنمية المحلية، وكذا تشجيع الباحثين والمتدخلين من أجل وضع مخطط علمي للبحث الأثري بالجهة.

وتروم هذه التظاهرة توعية وتنوير الرأي العام الوطني والمحلي والفاعلين الرسميين والخواص بأهمية التعرف على التراث الثقافي وضرورة صيانته وتثمينه بوصفه إرثا إنسانيا يعكس القيمة الحضارية للأمة.

كما تسعى إلى تحفيز الباحثين والمشرفين على الدراسات الأثرية من أجل كشف مزيد من المكنونات التراثية بتراب الجهة، وبلورة مخطط لمقاربة تشاركية وشاملة لتدبير التراث الثقافي، صونا وتثمينا وحماية، على المستوى الجهوي.

وتلامس هذه الدورة عدة محاور، من بينها “الفن الصخري كتراث ثقافي مادي بين سبل الحماية وآليات التثمين – جهة الداخلة نموذجا”، و”الاكتشافات الأثرية الأخيرة: رصيد لإغناء التراث الثقافي المغربي”، و”التراث الحساني اللامادي: المكونات والتجليات”، و”التراث الثقافي المغمور تحت المياه بالمغرب”.

وسيتم، على هامش هذه التظاهرة الثقافية، تنظيم دورة تكوينية في تقنيات الجرد العلمي وأسس مساطر الحماية القانونية للتراث الثقافي.