المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح الشرب يتولى رسميا رئاسة الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة

الدار البيضاء – تسلم المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح الشرب، السيد عبد الرحيم الحافظي، رسميا رئاسة مجلس إدارة الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة GSEP لولاية 2021-2022 وذلك ابتداء من 25 ماي الجاري.

وأوضح بلاغ للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، اليوم الخميس، أن الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة هي تحالف متميز لكبار الفاعلين في قطاع الكهرباء في العالم كالشركة الفرنسية للكهرباء EDF، والشركة الإيطالية ENEL والشركة الأمريكية AEP والشركة الكندية Hydro-Québec والشركة الروسية Rushydro والشركة الصينية SGCC.

وأضاف البلاغ، أنه بإدراكهم أن للكهرباء آثارا إيجابية على المستوى البيئي والاقتصادي والاجتماعي، يلتزم أعضاء الشراكة العالمية للكهرباء بقيادة التحولات العالمية في مجال الطاقة الكهربائية والانتقال الطاقي من خلال تسريع الكهربة من مصادر الطاقات المتجددة.

وخلال القمة المرئية المنعقدة بتاريخ 25 ماي 2021، قدم السيد الحافظي برنامجه الاستراتيجي تحت عنوان “الكهربة: لنعمل الان من أجل جلب الفوائد الاجتماعية والبيئية والاقتصادية للكهرباء في العالم وفي إفريقيا”.

وأشار المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب إلى أن الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة، التي سيرأسها لأول مرة عضو إفريقي، ستعمل، ليس فقط على المساهمة في دعم مهمة التحالف لتعزيز الكهربة المفيدة، ولكن أيضا ليحمل صوت أفريقيا داخل الشراكة العالمية للكهرباء المستدامة وكذا التحسيس باحتياجاتها وفرص الاستثمار بها.

وفي هذا الصدد، أكد السيد الحافظي أن المغرب وضع أهدافا جد طموحة ليصبح رائدا إقليميا ودوليا حقيقيا في مجال التحول الطاقي ويطمح إلى أن يكون مصدر إلهام، خاصة للقارة الافريقية.

وخلال فترة رئاسته، سيسهر المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب على تعزيز تبادل الآراء والمعلومات الاستراتيجية ذات تأثير على التحولات العميقة المرتقبة في قطاع الطاقة الكهربائية، ولا سيما الجوانب المتعلقة بخفض نسبة الكربون والرقمنة واللامركزية والرفع من الضوابط التنظيمية.