الفدرالية الوطنية للمرأة التجمعية تعقد لقاء جهويا بالداخلة

عقدت الفدرالية الوطنية للمرأة التجمعية التابعة لحزب التجمع الوطني للأحرار، مؤخرا بالداخلة، أول لقاء من لقاءاتها الجهوية بالداخلة – وادي الذهب، وذلك تحت شعار “التمكين السياسي والاقتصادي والاجتماعي للمرأة دعامة أساسية للتنمية المستدامة”.

ويعد هذا اللقاء، الذي يندرج في إطار الأنشطة التنظيمية للفدرالية الوطنية للمرأة التجمعية، مناسبة للنقاش وبلورة عدد من الأفكار والمقترحات والبرامج بين المنتسبات لهذه المنظمة، بشأن مختلف القضايا السوسيو-اقتصادية والثقافية الراهنة، مساهمة منهن في رفع التحديات التنموية وتعزيز مقاربة النوع.

وفي كلمة بالمناسبة، دعت رئيسة الفدرالية الوطنية للمرأة التجمعية، أمينة بنخضرا، نساء الحزب إلى مواكبة المسار التنظيمي لمختلف الهيئات التجمعية الموازية، مؤكدة على ضرورة إرساء سبل التواصل مع الساكنة، والاطلاع عن قرب على الإكراهات والصعوبات التي تعترض معيشهم اليومي، وتقديم الحلول المناسبة خدمة للتنمية بالمملكة.

وأضافت السيدة بنخضرا أن التجمع الوطني للأحرار مافتئ يولي أهمية قصوى لدور المرأة، انطلاقا من إيمانه بأنها نصف المجتمع وأساس الأسرة والتربية ودعامة لبناء أجيال الغد، مؤكدة أن الحكومة أطلقت عددا من المشاريع التي تهم تحسين وضعية المرأة وتعزيز تمكينها الاقتصادي والاجتماعي.

من جانبها، أبرزت عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار، فاطمة الزهراء عمور، أن التمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء يندرج في صلب المخططات الحكومية، مضيفة أن النموذج التنموي الجديد أكد على ذلك من خلال اعتبار تمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا أولوية وطنية.

وأوضحت أنه، بالنظر لدور التعاونيات في التنمية المحلية ولتمكين النساء اقتصاديا، فقد تم إيلاء أهمية كبرى لتشجيع إحداث التعاونيات، خاصة النسائية منها، في مختلف القطاعات، من خلال اعتماد التكوين والمواكبة، ودعم القروض وتمويل المشاريع، وتحسين تنافسية مؤسسات القطاع، وتثمين وترويج منتوجات التعاونيات.