الداخلة.. ندوة عن بعد تقارب موضوع الانتصارات الدبلوماسية الباهرة للمملكة

الداخلة/ نظمت جمعية الوحدة الترابية للتنمية البشرية والأعمال الاجتماعية بجهة الداخلة – وادي الذهب، مؤخرا، ندوة وطنية عن بعد في موضوع “الانتصارات الدبلوماسية الباهرة للمملكة المغربية في مقابل حملات خصوم الوحدة الترابية الدعائية المغرضة التحريضية لتغليط الرأي العام”.

واعتبر المشاركون في هذه الندوة أن إصدار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لمرسوم رئاسي تنفيذي، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، وبسيادة المملكة على كامل ترابها الوطني، بمثابة “الحدث التاريخي والجيو-استراتيجي والدبلوماسي الأبرز ضمن الأحداث الدولية الكبرى”.

وأبرزوا أن هذا القرار، الذي يعكس النجاحات الباهرة للدبلوماسية الملكية الحكيمة، يأتي تتويجا لسلسلة من الإنجازات الكبرى التي حققها المغرب، بداية من عودته القوية والفاعلة إلى الحضن الإفريقي، وما تلاها من حضور وازن للمملكة في معادلات التنمية والتعاون الاقتصادي جنوب – جنوب.

وأشاروا، في هذا الصدد، إلى التجاوب الواسع والتفهم الكبير لعدالة قضية الوحدة الترابية للمملكة من لدن أغلب الدول الشقيقة والصديقة بالقارة الإفريقية، الأمر الذي تجسد من خلال فتح العديد من القنصليات التابعة لهذه الدول بالأقاليم الجنوبية، كتعبير عن دعمها الصريح لمغربية الصحراء.

وأكدوا أنه، بالرغم من “الانزلاقات الخطيرة وغير المسبوقة” لخصوم الوحدة الترابية، فإن المغرب تعامل كدولة مؤسسات عريقة، سواء على الصعيد الدبلوماسي أو الإعلامي، بقدر كبير من الدقة والموضوعية في المعالجة، ومن خلال إعلام ذي مصداقية، مع التقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة.