الداخلة.. “الشباب رافعة أساسية لبناء صرح مغاربي قوي” محور أعمال الجامعة الصيفية للشبيبة الاشتراكية

شكل موضوع “الشباب رافعة أساسية لبناء صرح مغاربي قوي” محور أعمال الجامعة الشبابية الصيفية، التي تنظمها الشبيبة الاشتراكية، التابعة لحزب التقدم والاشتراكية، خلال الفترة الممتدة من 16 إلى 22 شتنبر الجاري بمدينة الداخلة.

ويندرج تنظيم هذه الجامعة الصيفية، التي افتتحت أشغالها مساء أمس السبت بالداخلة، والتي تستضيف خلالها الشبيبة الاشتراكية نظيرتها من حزب الصواب الموريتاني، في إطار تفعيل أسس الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين المنظمتين الشبابيتين، وتعزيز أواصر التعاون المتبادل، وتنسيق المواقف في كل القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وفي كلمة بالمناسبة، قال أمين بولغالغ، عضو المكتب الوطني للشبيبة الاشتراكية، إن تنظيم هذه التظاهرة يأتي ثمرة اتفاقية للشراكة والتعاون وقعت خلال المهرجان الثقافي المنعقد في نونبر الماضي بنواكشوط، بهدف الرفع من مستوى العلاقات بين الجانبين عن طريق تبادل الزيارات، وتنظيم اللقاءات المشتركة، والتعاون في مجال التأطير والتكوين الثقافي والسياسي.

وأكد السيد بولغالغ أن هذا الملتقى يعكس إرادة الشبيبة الاشتراكية للدفع بالعلاقات مع شبيبة حزب الصواب الموريتاني إلى أقصى مستويات التعاون المشترك، معربا عن أمله في أن تلتحق بهذا الركب باقي المنظمات الشبابية ذات التوجه الوحدوي بالدول المغاربية، انطلاقا من أن ازدهار المنطقة لا يمكن أن يتأتى من دون إشراك حقيقي وقوي للشباب.

وشدد على أن حضور شبيبة حزب الصواب الموريتاني بتراب الصحراء المغربية هو رسالة لكل المشككين في قدرة الشباب المغاربي على التواصل والتعاون وتقوية القدرات والعلاقات المشتركة، بهدف بناء صرح مغاربي قوي، قوامه قوة شباب البلدين وحرصهما على وحدة وأمن ومصير الوطن.

من جهته، أبرز ممثل شبيبة حزب الصواب الموريتاني، علي اديكة، أن هذه التظاهرة الشبابية تعتبر إحدى الدعامات الجديدة والصادقة في العمل الميداني الهادف إلى توطيد أواصر الأخوة والتكامل والاندماج المغاربي، من خلال العمل الشبابي والثقافي وجني ثماره على أرض الواقع.

وأعرب عن أمله في أن تساهم هذه الجامعة الصيفية في تعزيز فرص تكوين الشباب على تنمية مهاراته ودعم خبراته، وتعزيز فرص إشراكه في عملية صنع القرار، وتنمية المجتمع وتكريس ثقافة عصرية لديه ترتكز على مفاهيم الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة، وحثه على مزيد من المشاركة في بناء استراتيجيات التكامل المغاربي.

من جانبها، أكدت حنان سعيدان، عضو المكتب الوطني للشبيبة الاشتراكية، أن هذا الملتقى يشكل محطة مهمة للتأسيس لرؤية استراتيجية تهدف إلى التفعيل الأمثل للأدوار الهامة التي تضطلع بها المنظمات الشبابية للأحزاب السياسية.

وأوضحت أن الشبيبة الاشتراكية استحضرت، عند إعدادها لهذا الملتقى، مجموعة من المعطيات التي تبرز دور الدبلوماسية الموازية كرهان يتعين كسبه لمواجهة كافة القضايا والتحديات، بمعية الأشقاء في شبيبة حزب الصواب الموريتاني.

ويشمل برنامج ملتقى الشبيبة الاشتراكية وشبيبة حزب الصواب الموريتاني، تنظيم مائدة مستديرة حول العلاقات المغربية – الموريتانية، وندوة حول التمكين السياسي للنساء والشباب، وورقة عن الحركة النسوية في موريتانيا، وعن التعاون الثقافي المغربي – الموريتاني.

كما يعرف البرنامج تنظيم ورشات حول التواصل السياسي، والمسار الديمقراطي بالمغرب، والأسس العلمية التي يقوم عليها مجال تنمية الشباب، بالإضافة إلى نبذة عن التعليم الأهلي (الحضري) في موريتانيا، وعروض في مجالات المسرح والشعر والزجل وغيرها.

وكانت أنشطة الجامعة الصيفية للشبيبة الاشتراكية انطلقت، أول أمس الجمعة، بحفل استقبال لوفد المنظمة الشبابية لحزب الصواب الموريتاني بالمعبر الحدودي الكركرات.