الداخلة.. الدورة الـ 11 لبطولة العالم للتزحلق على الألواح الطائرة الأمير مولاي الحسن من 27 إلى 31 أكتوبر الجاري (منظمون)

تنعقد الدورة الحادية عشر لبطولة العالم 2021 للتزحلق على الألواح الطائرة الأمير مولاي الحسن بالداخلة خلال الفترة الممتدة من 27 إلى 31 أكتوبر الجاري، بمشاركة أفضل الممارسين لهذا النوع الرياضي في العالم.

وأفاد المنظمون بأن هذه التظاهرة الرياضية الدولية، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من طرف جمعية “لاغون الداخلة لتنمية الرياضة والتنشيط الثقافي” والجمعية العالمية لمهنيي الكيت سورف، ستعرف مشاركة أفضل الممارسين لهذه الرياضة المنحدرين من 20 بلدا، لمنح الجمهور منافسة عالية المستوى.

وتعد هذه البطولة العالمية، المنظمة تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للشراع والجامعة العالمية للرياضات البحرية، خطوة حاسمة ستمكن الأسماء اللامعة في مسابقات الكايت سورف من التألق للظفر بلقب “متسابق السنة”، في صنف “ستريبلس” بموقع فم البوير.

وتبرز هذه التظاهرة العالمية، التي ستجرى في إطار الامتثال الصارم للتدابير الصحية والوقائية الرامية إلى التصدي لانتشار فيروس (كوفيد-19)، كموعد رياضي لامحيد عنه من حيث مساهمته في الإشعاع الرياضي والجاذبية السياحية لهذه الجهة التي تزخر بمؤهلات متعددة.

كما يطمح هذا الحدث الرياضي، حسب المنظمين، إلى إعادة التنشيط السياحي للداخلة – وادي الذهب، وتعزيز صورة الداخلة كوجهة “آمنة”، لاسيما وأن هذه الجهة تميزت بكونها “إحدى المناطق الأقل تضررا” من الجائحة على المستوى الوطني.

وخلال 11 سنة، عرفت التظاهرة مشاركة أزيد من 600 متسابق من مستوى عال، يمثلون 40 بلدا، قدموا من جميع أنحاء العالم لتقاسم واكتشاف مواقع خلابة وملائمة لممارسة رياضات التزحلق في البحر والمياه الهادئة أو على الأمواج.

كما استضافت الداخلة أكثر من 190 وسيلة إعلام وطنية ودولية خلال الدورات السابقة لهذه البطولة، التي برزت على مر السنين كرافعة للجاذبية السياحية والدينامية الاقتصادية وإشعاع الجهة.

واكتسبت شبه جزيرة الداخلة، التي تزخر بعشرات المواقع الملائمة لمختلف رياضات التزحلق على الماء، سمعة كبيرة في جميع أنحاء العالم باعتبارها “جنة رياضات التزحلق” التي شهدت تميز العديد من أبطال العالم في رياضات “الويند سورف” و”الكايت سورف” والألواح الشراعية.

كما تمت برمجة العديد من الأنشطة الرياضية والترفيهية وأخرى للتحسيس بأهمية البيئة لفائدة شباب وأطفال الجهة، مع تنظيم عمليات لتنظيف الشاطئ، بالإضافة إلى دورات لتلقين مبادئ رياضة الكايت سورف بتأطير من متسابقين ومدربين متخصصين.