الداخلة.. إقبال كبير على الدوريات الرمضانية لكرة القدم

كعادتها في كل شهر رمضان، تنظم العديد من الجمعيات الرياضية بمدينة الداخلة سلسلة من دوريات الأحياء في كرة القدم، التي أضحت موعدا مهما للمنافسة في أجواء ودية واحتفالية تعكس سماحة هذا الشهر الفضيل.

وتحظى هذه التظاهرات الرياضية، التي تقام قبل الإفطار وبعده، بمشاركة واسعة من قبل الفرق الكروية، وإقبال مكثف لجماهير شغوفة وعريضة تنشد الاستمتاع بالأداء الكروي لهذه الفرق.

وتبدأ الاستعدادات لهذه المسابقات الرياضية قبل حلول شهر رمضان المبارك، بتجهيز الرقعة الترابية المحددة أو الساحة الاسمنتية التي ستحتضن المنافسات الكروية طيلة أيام الشهر الفضيل، وكذا اختيار الفرق واقتناء الأمتعة الرياضية والكؤوس والجوائز، ثم تعيين الحكام وإجراء القرعة ومواعيد إجراء المباريات.

من جهتها، تعمل الفرق الكروية المتنافسة على إعداد تشكيلتها النموذجية، ورسم الخطط التقنية والتكتيكية التي ستعتمدها خلال القادم من المباريات، بشكل يُمكنها من تحقيق الانتصارات والمضي قدما نحو المراكز الأولى.

وفي هذا السياق، تنظم جمعية “كسيكسات الرياضة للجميع” منافسات الدوري الرمضاني لكرة القدم للمرة الثانية عشر على التوالي في الملعب البلدي بالداخلة، تحت شعار “الرياضة.. تربية وأخلاق”.

وهكذا، استفادت معظم الفرق الرياضية من ورشات تكوينية في كرة القدم داخل القاعة، أشرفت عليها أطر من الجمعية. من جهة أخرى، تنظم الجمعية الرياضية “اتحاد الداخلة” لكرة القدم “دوري رمضان للإخاء والمحبة”، الذي يعرف تنافس 10 فرق موزعة على مجموعتين (ذهابا وإيابا).

وأكد رئيس جمعية “كسيكسات الرياضة للجميع”، الخليل الخير، في تصريح لقناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الحدث الرياضي يعرف مشاركة 16 فريقا، من بينهم فريقان من غينيا الاستوائية والكوت ديفوار، من أجل التنافس ضمن أربع مجموعات وتحقيق التأهل إلى نصف النهائي.

وأبرز السيد الخير أن هذه التظاهرة الرياضية تعد مجالا مميزا للمتتبعين والمشاهدين ووسيلة حقيقية للترفيه والتسلية، موضحا أن هذه المباريات تعرف تنافسا كبيرا بين مختلف المشاركين.

وأشار، في السياق ذاته، إلى أن نجاح هذه البطولة يرجع بالأساس إلى تدفق الجمهور بكثافة لمتابعة هذه المباريات التي تعرف منافسة شرسة بين الفرق واللاعبين المشاركين.

وتمثل هذه الدوريات الرمضانية مناسبة للعديد من المواهب الكروية التي تبصم على أداء رائع من أجل جذب اهتمام الأندية والفرق المحلية، كما تعد فرصة للتواصل بين مختلف الفئات العمرية والأجيال التي تلتف حول اللعبة الشعبية الأولى في العالم.