الداخلة.. إعادة انتخاب السيد ياسر الحنشي رئيسا للجامعة الملكية المغربية لرياضات المكفوفين وضعاف البصر

أعيد انتخاب السيد ياسر الحنشي، بالأغلبية المطلقة، رئيسا للجامعة الملكية المغربية لرياضات المكفوفين وضعاف البصر لولاية ثانية تمتد لأربع سنوات (2021-2024)، وذلك خلال الجمع العام العادي للجامعة الذي انعقد الأربعاء بالداخلة.

وجاء انتخاب السيد الحنشي، المرشح الوحيد، مجددا على رأس الجامعة، بعد حصوله على ثقة 10 جمعيات رياضية مشاركة في أشغال الجمع العام العادي، في مقابل جمعية واحدة صوتت ضده.

وخلال هذا الجمع، الذي عقد بحضور ممثل وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، تمت المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي برسم الموسم الرياضي 2019-2020 بأغلبية الأعضاء الحاضرين.

وشهد هذا الجمع، الذي تميز بحضور رؤساء وممثلي الجمعيات المنضوية تحت لواء للجامعة الملكية المغربية لرياضات المكفوفين وضعاف البصر، أيضا تشكيل المجلس المديري الذي يضم الرئيس و14 عضوا، على أن يتم تحديد مهام كل عضو في وقت لاحق.

كما تضمن جدول الأعمال مناقشة مشروع ميزانية السنة المقبلة، وتحديد واجب الانخراط في الجامعة، وتجديد ولاية مراقب الحسابات، وكذا انتخاب رئيسي وأعضاء لجنتي التأديب والاستئناف.

وفي كلمة بهذه المناسبة، تقدم السيد الحنشي بالشكر إلى مختلف الجمعيات الرياضية المختلفة على الثقة التي وضعتها في شخصه، مشيرا إلى أن المكتب الجامعي الجديد لن يدخر جهدا في النهوض برياضة المكفوفين وضعاف البصر على المستوى القاري والإقليمي والدولي.

كما نوه بالمشاركة المتميزة للرياضيين المكفوفين وضعاف البصر خلال الألعاب البارالمبية بطوكيو، معربا عن أمله في مواصلة هذا الزخم للبصم على مشاركات جيدة خلال المواعيد الرياضية المقبلة.

وأشار إلى أن من بين أولويات ولايته، مواصلة توسيع قاعدة الممارسين، وتطوير مختلف الأصناف الرياضية المخصصة لهذه الفئة، وإعداد الرياضيين للاستحقاقات الرياضية المقبلة، لاسيما الألعاب البارالمبية في باريس 2024.

من جهته، أكد رئيس مصلحة المنظمات والجامعات الرياضية التابعة لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، محمد الراجي، على استعداد القطاع الوصي لمواكبة الجامعة بهدف النهوض بمستوى الرياضيين في مختلف التخصصات، من أجل ضمان مشاركة أفضل خلال المواعيد الرياضية الوطنية والدولية.

ودعا السيد الراجي الجامعة إلى إحداث عصب جهوية والمشاركة بقوة في المسابقات والنقاش من أجل تطوير عمل الجامعة.

وتضم الجامعة الملكية المغربية لرياضات المكفوفين وضعاف البصر، التي تأسست في 2016، ما مجموعه 15 جمعية تهتم بمختلف التخصصات الرياضية لفائدة المكفوفين وضعاف البصر.