التوقيع على بروتوكول توأمة بين ناديي روتاري الداخلة وتاراغونا

تم التوقيع، الجمعة بالداخلة، على بروتوكول توأمة بين نادي روتاري الداخلة ونادي روتاري تاراغونا للصداقة الإسبانية – المغربية، بهدف تعزيز العلاقات بين الناديين على أساس شراكة مستدامة وأنشطة اجتماعية وتضامنية.

ويروم هذا البروتوكول، الموقع من طرف رئيس نادي روتاري الداخلة (منطقة 9010) الداهي أهل الخطاط، ورئيس نادي روتاري تاراغونا للصداقة الإسبانية – المغربية (منطقة 2202)، ريكار تشيكا، توطيد علاقات الصداقة العريقة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا، وتعزيز أهداف الروتاري من خلال أنشطة مشتركة ذات طابع ثقافي ومهني واجتماعي.

وفي كلمة بهذه المناسبة، نوه السيد أهل الخطاط بتوقيع هذا البروتوكول، بحضور بيلار خواريز، الرئيسة المنتخبة لنادي روتاري تاراغونا برسم الفترة 2022-2023، الذي من شأنه تمهيد الطريق لتحقيق تعاون مثمر بين الناديين، معبرا عن الرغبة في تنفيذ مشاريع مشتركة والانخراط بقوة في الأنشطة التضامنية.

وأضاف أن هذا الاتفاق يعد إيذانا ببدء مرحلة جديدة من الصداقة المتينة والتضامنية بهدف تحقيق التفاهم بين الشعوب، ونكران الذات، والالتزام بالسلام، من خلال علاقات الصداقة بين أعضائها.

وأوضح، من جهة أخرى، أن نادي روتاري تاراغونا قام بتوزيع كراسي متحركة لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة بجهة الداخلة – وادي الذهب.

من جهته، أشار السيد شيكا إلى أن هذا البروتوكول جاء نتيجة تعاون وثيق مع القنصل العام للمغرب في تاراغونا (شمال شرق إسبانيا)، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بخطوة مهمة في عملية تعزيز علاقات الصداقة والتعاون لفائدة تحسين المعيش اليومي للمواطنين، لاسيما الفئات المعوزة.

وأكد، في هذا السياق، على الحاجة إلى دعم أنشطة التضامن المشتركة المرتبطة بالتربية والتعليم والصحة وحماية البيئة، إضافة إلى تعزيز مبادئ الأخوة واحترام حقوق الإنسان.

ويهدف نادي روتاري تاراغونا للصداقة الإسبانية – المغربية، الذي تأسس في يونيو 2019، إلى توطيد أواصر الصداقة والتبادل التجاري والتضامن بين المغرب وتاراغونا، وتعزيز مبادئ السلام في العالم.

وتم قبول نادي روتاري الداخلة، برعاية نادي روتاري الدار البيضاء، ضمن روتاري الدولي في سنة 2020، بهدف تعزيز سبل التفاهم بين الشعوب، ونكران الذات، والالتزام بالسلام، من خلال علاقات الصداقة بين أعضائه.