اجتماع بالداخلة حول تتبع مخطط عمل اللجنة الجهوية للسلامة الطرقية

الداخلة – عقدت اللجنة الجهوية للسلامة الطرقية بالداخلة – وادي الذهب، اليوم الاثنين بالداخلة، اجتماعها الثاني برسم سنة 2021، من أجل تتبع ودراسة مخطط العمل الجهوي للسلامة الطرقية.

وخصص هذا الاجتماع، الذي ترأسه والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب لمين بنعمر، لمناقشة تنزيل توصيات ومخرجات الاجتماع الأول للجنة الجهوية للسلامة الطرقية، وكذا تقييم عمل اللجن المنبثقة عن هذه اللجنة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد بنعمر على الأهمية التي يكتسيها موضوع السلامة الطرقية، بالنظر إلى التداعيات السلبية لحوادث السير على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، مشددا على ضرورة اعتماد الإجراءات والتدابير الكفيلة بتفادي وقوع هذه الحوادث.

وفي هذا الصدد، شدد والي الجهة على ضرورة إيلاء مزيد من الاهتمام للتشوير الطرقي، باعتباره الرابط الرئيسي بين جميع مستعملي الطريق، ووجوب اعتماده وتنزيله على أسس علمية وناجعة تنسجم مع مقررات اللجنة الدائمة للسلامة الطرقية. ودعا السيد بنعمر رؤساء اللجان الفرعية إلى المساهمة بفعالية وجدية في الاضطلاع بمسؤولياتهم في مجال السلامة الطرقية، مشيرا إلى أن تضافر جهود جميع المتدخلين سيمكن من اتخاذ إجراءات عملية وتخصيص الموارد لمشاريع مخطط العمل الجهوي، وفي مقدمتها دراسة التشوير الطرقي لمدينة الداخلة.

إثر ذلك، قدم المدير الجهوي للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية بالعيون – الساقية الحمراء والداخلة – وادي الذهب، عمر بوداني، عرضا تم خلاله بسط مجموعة من توصيات اللجنة الدائمة للسلامة الطرقية المنعقدة في فبراير الماضي، والتي وجهت خصيصا للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، وكذا التوصيات الموجهة للمتدخلين الآخرين في هذا المجال.

وأكد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم التنصيص على مجموعة من المعايير التي تصب في أولويات الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية وكذا الحرص على تفعيل المراقبة التقنية وتثبيت الرادارات من أجل مراقبة السرعة، وزجر المخالفات التي تتم عبر هذه الرادارات والمتعلقة بنقاط رخص السياقة.

وأشار السيد بوداني إلى أنه سيتم في القريب العاجل تكوين أطر الجماعات في مجالي التشوير الطرقي والتهيئة الحضرية، بالإضافة إلى تثبيت الرادارات من أجل الحد من خطورة عامل السرعة الذي يتسبب بشكل كبير في وقوع حوادث السير.

حضر هذا الاجتماع، على الخصوص، عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري، ووكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوادي الذهب، وعدد من ممثلي المجالس المنتخبة، ورؤساء المصالح الأمنية وممثلي السلطات المحلية والمصالح الخارجية.