إقليم أوسرد.. لقاء تواصلي بمناسبة الذكرى الـ 17 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

تم بمركز بئر كندوز (إقليم أوسرد)، تنظيم لقاء تواصلي تخليدا للذكرى السابعة عشر لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تحت شعار “المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية: مقاربة متجددة لإدماج الشباب”.

وفي كلمة بالمناسبة، قال عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري، إن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تنبثق عن رؤية شمولية تجمع بين الديمقراطية السياسية والفعالية الاقتصادية والتماسك الاجتماعي، مضيفا أنها تعتبر توجها غير مسبوق من حيث مقاربتها لمكافحة التفاوتات المجالية والنهوض بالتنمية المندمجة وتكريس ثقافة التضامن والتماسك الاجتماعي.

وأبرز السيد الجوهري أن المبادرة حققت مكاسب هامة على المستويين المحلي والوطني، وذلك من خلال إعادة الاعتبار للرأسمال البشري والاجتماعي وتعزيز الثقة بالنفس وبالمؤسسات، وكذا الشعور بالاستقرار الناتج عن التحسن في جودة الحياة، وكذا بالمحيط البيئي دون إغفال الديناميكية المرتبطة بالمعطى الثقافي والفني.

وأكد أن المرحلة الثالثة (2019-2023) من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أولت أهمية قصوى ومتجددة للنهوض بالرأسمال البشري، عبر إطلاق جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل التي ستساهم في الرفع من جودة العروض وفرص الشغل، مع التركيز على إضفاء طابع الابتكار.

وأوضح أن هذه المبادرات تهدف إلى المساهمة في تنمية مهارات وقدرات أصحاب المشاريع وتسهيل حصولهم على التمويلات اللازمة، من خلال برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، وبالاعتماد على شبكات الجمعيات الرائدة.

من جهته، قدم رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة الإقليم، ابراهيم ازريكينات عرضا تطرق فيه إلى حصيلة مشاريع برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب في إطار المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، خلال الفترة الممتدة من 2019 إلى 2022.

وفي الصدد، أوضح السيد ازريكينات أنه تم تمويل 27 مشروعا في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب برسم سنة 2019، بكلفة إجمالية قدرها مليون و980 ألف درهم، وبنسبة إنجاز بلغت 100 في المئة.

وأضاف أن نفس المبلغ (مليون و980 ألف درهم) تم رصده برسم سنة 2020، حيث عرفت هذه السنة انطلاق منصة الشباب التي استقبلت 502 مترشحا، وتم خلالها إيداع 412 مشروعا واختيار 106 مشاريع في مرحلة ما قبل الإنشاء وانتقاء 17 مشروعا تم تنفيذها بنسبة إنجاز بلغت 85 في المئة.

وخلال سنة 2021، ارتفع الدعم المخصص للبرنامج إلى ما يناهز 3 ملايين و146 ألف درهم، من خلال دعم ثلاثة محاور. ففي محور دعم ريادة الأعمال، تم استقبال 693 مترشحا، وتم إيداع 272 مشروعا واختيار 112 مشروعا في مرحلة ما قبل الإنشاء وانتقاء 31 مشروعا بلغت نسبة إنجازها 65 في المئة.

وفي محور الاقتصاد الاجتماعي التضامني، تم استقبال 33 مشروعا ودعم 5 مشاريع بلغت نسبة إنجازها 60 في المئة. أما في محور دعم القابلية للتشغيل، فقد تمت برمجة 11 تكوينا بنسبة إنجاز بلغت 90 في المئة.

وبخصوص سنة 2022، تمت برمجة ما يناهز 3 ملايين و146 ألف درهم في إطار محور ريادة الأعمال، حيث تم استقبال 528 مترشحا، وإيداع 197 مشروعا واختيار 163 مشروعا في مرحلة ما قبل الإنشاء التي بلغت نسبة إنجازها 100 في المئة.

من جانبها، قدمت الممثلة الجهوية لمؤسسة البحث والتنمية والابتكار في العلوم والهندسة، ريم أساد، عرضا حول منصة الشباب ببئر كندوز وملحقتها بالداخلة، وبرنامج المواكبة وفريق العمل، ومراحل مواكبة حاملي أفكار المشاريع، وتقديم أهم الأنشطة منذ نشأة المنصة، بالإضافة إلى تقديم آفاق المواكبة برسم سنة 2022-2023.

بعد ذلك، قام عامل الإقليم والوفد المرافق له بزيارة للمعرض المخصص لحاملي المشاريع المستفيدة من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم أوسرد في إطار المرحلة الثالثة (2019-2023)، والتي همت قطاعات الصناعة التقليدية والمنتوجات المجالية والأنشطة التجارية والخدمات وغيرها.