ثلاثة أسئلة لمديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة

الداخلة – تجيب مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب، السيدة الجيدة اللبيك، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن ثلاثة أسئلة بخصوص القرارات التي أعلنت عنها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي حول مصير السنة الدراسية الحالية في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

كما تقدم السيدة اللبيك، بهذه المناسبة، الخطوط العريضة لبرنامج عمل الأكاديمية في ما يخص دعم العملية التربوية ومساعدة التلميذات والتلاميذ على التحضير الجيد للامتحانات المقبلة في أفضل الظروف:

1- في رأيكم، ما هي الأهمية التي ينطوي عليها قرار عدم التحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية إلى غاية شتنبر المقبل والاقتصار فقط على تنظيم امتحان الباكالوريا ؟

يهدف القرار إلى بعث الارتياح والطمأنينة في نفوس الآباء والأمهات والمتعلمات والمتعلمين بطرد شبح السنة البيضاء، وضمان سلامة المتعلمات والمتعلمين والأطر التربوية والإدارية وعدم تعريضها لخطر هذه الجائحة.

كما يروم هذا القرار تزكية وتعزيز المجهودات التي تبذلها الدولة لمواصلة التنزيل السليم لإجراءات الحجر الصحي وتدابير حالة الطوارئ الصحية، وعدم المجازفة بالتسبب في إصابات في صفوف الأطر التربوية والتلاميذ وأسرهم.

2- كيف ستتفاعل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مع القرار وكيف سيتم تنزيله على الصعيدين الجهوي والإقليمي؟

ستعمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين على مواصلة تفعيل الاستمرارية البيداغوجية إلى نهاية الموسم الدراسي الحالي بالنسبة لجميع المستويات الدراسية عن طريق التعليم عن بعد.

كما سيتم تفعيل دور مجالس الأقسام لاتخاذ قرارات نهاية السنة باعتماد نقط المراقبة المستمرة إلى غاية 14 مارس المنصرم بالنسبة للمستويات غير الإشهادية، وإضافة نقط الامتحان المحلي بالنسبة للمستوى السادس والثالثة إعدادي.

وستعمل الأكاديمية على تركيز حصص للدعم التربوي عن بعد لفائدة تلميذات وتلاميذ السنة الثانية بكالوريا استعدادا للامتحان الإشهادي، واتخاذ مختلف الإجراءات اللازمة من أجل إنجاح امتحان السنة الثانية باكالوريا من إجراءات وقائية وتنظيمية لضمان اجتياز المترشحات والمترشحين لنيل شهادة البكالوريا لامتحانهم الإشهادي في ظروف تحترم شروط السلامة والوقاية من تعقيم للمراكز وتوفير للكمامات واحترام لمسافة التباعد الاجتماعي. وقد تم وضع سيناريو متكامل حول العملية.

3- هل تتوفر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين على برنامج موازي لدعم العملية التربوية ومساعدة التلاميذ المقبلين على اختبارات على التحضير الجيد؟

لقد دأبت الأكاديمية، طيلة السنوات المنصرمة، على تنظيم حصص للدعم التربوي والنفسي لفائدة المتعلمات والمتعلمين المقبلين على اجتياز الامتحانات من خلال تنظيم حملات تحسيسية جهوية وإقليمية وفي مختلف المؤسسات التعليمية. وبالنظر إلى الظرفية الحالية، سيتم اعتماد حملات عن بعد وتوظيف جميع الوسائل الممكنة من وسائل التواصل الرقمي، كما سيتم تكثيف دروس الدعم التربوي عن بعد لفائدة المتعلمات والمتعلمين من طرف الأستاذات والأساتذة، من خلال مخططات للدعم التربوي تخص كل مؤسسة تعليمية.

وفي هذا السياق، لن تدخر الأكاديمية الجهوية والمديريتان الإقليميتان لوادي الذهب وأوسرد جهدا من أجل توفير كل ما يلزم لتشجيع وتحفيز جميع مبادرات الدعم لفائدة المؤسسات التعليمية والأطر التربوية التي تعمل، منذ بداية هذه الأزمة، بكل جهد وتضحية من أجل ضمان حق المتعلمين والمتعلمات في الانخراط بكل الوسائل في عملية التعليم عن بعد